طابور الصباح يتقدمه سبايدرمان في إحدى المدارس الحكومية. الصورة: طارق شوقي- فيسبوك

يوميات صحفية برلمانية| تعليمات للأغلبية بالهدوء في مواجهة "الوزير الغائب"

أدى اعتذار وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، طارق شوقي، وغيابه عن الحضور إلى مجلس النواب للمرة الثانية على التوالي، لحالة من الغضب بين النواب، خاصة بعد تأجيل مناقشة أكثر من مائة طلب إحاطة وعشرات الأسئلة وطلبات المناقشة العامة الموجهة لشوقي التي تتعلق بكافة جوانب المنظومة التعليمية، وذلك في ظل تعليمات لنواب الأغلبية بتجنب التصعيد.

كان النواب على موعد، اليوم الثلاثاء، مع جلسة عامة لحصار وزير التربية والتعليم بالطلبات والأدوات البرلمانية التي تقدموا بها منذ بداية دور الانعقاد في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وذلك بعد أسبوعين من اعتذار شوقي عن الحضور لاجتماع لجنة التعليم والبحث العلمي التي وضعت على جدول أعمالها مناقشة 30 طلب إحاطة تتعلق بمناهج الصف الرابع وصعوبته وعدم تأهيل المدرسين وتدريبهم عليه.

جاء اعتذار شوقي هذه المرة عبر خطاب موجه للمجلس، معلنًا سفره في "مهمة وطنية" للإمارات، بينما كان اعتذاره السابق وعدم حضوره اجتماع لجنة التعليم لسفره في "مهمة وطنية" إلى فنلندا.

ربما تكون تحركات شوقي خارج البلاد التي تزامنت مع مواجهة النواب الغاضبين في البرلمان "مجرد مصادفة"، كما وصفها مصدر في وزارة التربية والتعليم، مدافعًا عن وزيره، لكن الاعتذار عن الغياب اليوم لم يمر بهدوء إذ قابله النواب بهجوم شديد، بسبب استمرار غياب الوزير عن المجلس منذ أكتوبر الماضي، وتجاهل أزمات المنظومة التعليمية.

هجوم وتعليمات

النائب ضياء الدين داود قال في كلمته في الجلسة العامة الأحد "مستقبل البلد دي مش مجال للهزل مش عارف حكاية الوزير اللي ما بيتكشفش على البرلمان، بقت حاجة غريبة ومسار تساؤل، لا يحضر في اللجان، ولا مشاكل كبيرة يحضر، ولا مناقشة قوانين يحضر، ولا طلبات إحاطة يترد عليها، وبقت وزارة تسيير أعمال واللي في دماغه بيعمله"، مضيفًا "لو البرلمان ماحاسبهوش على ده يبقى البرلمان بيفوت وبيفرط في حقه".

أما النائب فريدي البياضي فأصدر بيانًا صحفيًا قال فيه "لا مبرر لتكرار اعتذار الوزير عن المثول أمام المجلس، لا أتصور أن هناك التزام أو سفر أهم من مستقبل أبنائنا ومن قضية التعليم، وإذا كان الوزير لا يستطيع مواجهة نواب الشعب فليرحل ويترك المسئولية لمن يقدّرها".

في المقابل لم يتحرك نواب حزب الأغلبية، مستقبل وطن، للرد على اعتذار شوقي، رغم أن معظم الأدوات الرقابية الموجهة له من نواب الأغلبية وليس المعارضة. قال أحد نواب الحزب تصريحات خاصة للمنصة "كلنا لنا طلبات إحاطة وأسئلة ما حدش رد عليها، بس هنعمل إيه"، فيما قال نائب ثان "مش هنعمل حاجة ومش هنرد، الرد هيكون في الجلسة لما يحضر، هييجي الجلسات الجاية"، وتوقع المصدر أن تشهد الجلسة العامة التي يحضرها شوقي هجومًا وانتقادات حادة من جانب النواب "سيتحدث زعيم الأغلبية عن هيبة البرلمان ودوره في الرقابة على الحكومة، وسيبدأ النواب في الحديث عن مشاكل الناس التي نلمسها بأنفسنا في كل بيت، لكن هل هيكون في تغيير، ماحدش عارف، في النهاية مافيش في إيدنا غير كده".

يذكر أن النواب استغلوا غياب شوقي عن جلسة اليوم لمناقشة بعض القوانين المرتبطة بهيئات منح المؤسسات التعليمية الاعتماد والجودة، وحذر رئيس المجلس، المستشار حنفي جبالي النواب من الخروج عن موضوع مشروع القانون، وأعلن قطع مكبر الصوت عن أي نائب يخرج عن الموضوع تطبيقًا للائحة، وهو ما اعتبره مصدر في المجلس "محاولة للتهدئة وعدم التصعيد مع الوزير لحين حضوره للمجلس".

ورغم تعدد مشاكل المنظومة التعليمية؛ يرى نواب أن الوزير يتحمل المسؤولية السياسية عن استمرار تردي الأوضاع التعليمية، ولكنهم متأكدون في الوقت نفسه من استمراره في منصبه بسبب اقتناع الرئيس عبد الفتاح السيسي بمنهجهه في إدارة العملية التعليمية.

"ملف مضمون وآمن"

ملف التعليم من أكثر الملفات سخونة في البرلمان وذلك لسببين الأول عدم وجود خطوط حمراء يحظر على النواب الخوض فيها كملفات أخرى، والسبب الثاني لارتباطه بكل الأسر المصرية. وبالتالي يرى النواب أن الملف التعليمي مضمون وآمن للحديث عن تكدس الفصول، وتردي أوضاع الأبنية التعليمية، أو مواجهة قرارات للورزير مثل ربط استلام التلاميذ الكتب المدرسية بسداد المصروفات، ومعالجته أزمة نقص المعلمين عبر تشغيل معلمين بالحصة مقابل 20 جنيه.

في الفقرات التالية، نلخص لك أبرز موضوعات طلبات الإحاطة والأسئلة التي حضّرها النواب للوزير.

  • نقص المعلمين
    منذ أكتوبر الماضي تقدم عدد من النواب بطلبات إحاطة وأسئلة بشأن أزمة نقص المعلمين في المدارس، وأثار عدد منهم أزمة الـ36 ألف معلم الذين خاضوا قبل سنوات مسابقة التعيين مع وزارة التربية والتعليم وبعد نجاحهم في الاختبارات تراجعت الوزارة عن تعيينهم. كما تقدم نواب بطلبات إحاطة بشأن قرارات شوقي بتشغيل معلمين بالحصة، وعدم اتباع الإدارات التعليمية في عدد من المحافظات للقرار الذي أعلنه الوزير، ونشر إعلانات البحث عن معلمين متطوعين.

قال النائب مصطفى سالم في طلب الإحاطة الذي تقدم به "بدأت مديرية التربية والتعليم بسوهاج بالفعل في الحصول على طلبات التطوع وهو الأمر المخالف للقرار الخاص بالعمل مقابل أجر بالحصة، وذلك في ذات الوقت الذي أهملت فيه الوزارة ملف 36 ألف معلم سبق اختبارهم والتعاقد معهم وتدريبهم وتشغيلهم بالمدارس عدة شهور، لكن لم تتم الاستعانة بهم مرة أخرى لسد العجز، بل اتجهت الوزارة ناحية إصدار قرارات جديدة للتعيين بالحصة مقابل الأجر والذي لم يطبق أيضًا وتطلب حاليا من المدرسين العمل تطوعا دون أجر، ما يشير إلى تخبط الوزارة في التعامل مع هذا الملف".

  • تكدس الفصول
    كثافة الفصول واحدة من القضايا التي أثارها النواب في عدد من الأدوات الرقابية مثل النائب عبدالمنعم إمام، رئيس حزب العدل، الذي تقدم بطلب إحاطة تحدث فيه عن تجاوز عدد الطلاب في الفصول الحدود الطبيعية، وتقدم باقتراحات لتعديل سياسات الحضور المدرسى تساعد على تقليل الأعداد في الفصول.
  • الوجبات المدرسية
    انضمت حوادث تسمم الطلاب من الوجبات المدرسية في عدد من المحافظات إلى قائمة الأزمات التي تلاحق شوقي، الذي كان مبرره وتفسيره لتلمك الحوادث هذا التصريح "جماعة الإخوان الإرهابية، وبعض صغار الموردين، وراء شائعات تسمم الطلاب بالوجبات المدرسية".

وتقدم عدد من النواب بطلبات إحاطة بعد تكرار وقائع إصابة طلاب بإعياء في عدد من المحافظات منها قنا وأسيوط وكفر الشيخ بعد تناولهم الوجبة المدرسية.

  • ربط استلام الكتب بالمصروفات

تقدم عشرات النواب بطلبات إحاطة، بعد قرار الوزير في أكتوبر الماضي، ربط استلام الكتب المدرسية بسداد المصروفات، وقال النائب حاتم عبد العزيز إن القرار "مخالفة واضحة للدستور المصري الذي نص في مادته 53 على عدم التمييز لأي سبب، ومن ضمنها عدم التمييز على أساس المستوى الاجتماعي، ويخالف هذا القرار كذلك المادة 19 من الدستور التي نصت على أن التعليم حق لكل مواطن، وعلى الدولة كفالة مجانيته".

  • إلغاء التشعيب
    بعد أحدث قرارته بإلغاء التشعيب في القسم العلمي والجمع بين مواد علمي علوم وعلمي رياضة؛ تحرك عدد من النواب وقدموا طلبات إحاطة، ومنهم النائب إيهاب رمزي الذي اعتبر في طلب إحاطته إلغاء التشعيب "قرار عشوائي وغير مدروس"، موضحًا أنه يضيف أعباء مالية ودراسية كبيرة على الطلاب وأسرهم لأنهم سيدرسون جميع المواد التعليمية الخاصة بالشعبتين العلمي علوم والعلمي رياضة وتحمل أعباء مالية لاضطرارهم لحضور دروس خصوصية في كل هذه المواد.
  • أزمات سنة رابعة
    "نهدا شوية ونذاكر، وبلاش فن الاعتراض، وأولياء الأمور سعداء". نماذج من ردود وزير التربية والتعليم، خلال مداخلات تليفزيونية، على الانتقادات الموجهة لمناهج الصف الرابع الابتدائي، الذي يطبق للمرة الأولى في العام الدراسي الحالي.

في المقابل لم يرد شوقي حتى الآن على عشرات طلبات الإحاطة والأسئلة التي تقدم بها النواب خلال الشهرين الماضيين، مع تطبيق المناهج الجديدة التي تزامن معها صعود عدد من المشكلات مثل عدم تأهيل المعلمين وتدريبهم، وصعوبة المناهج، وتأخر استلام الكتب الدراسية.