أحد مراكز تلقي لقاحات كورونا في محطة مترو بالقاهرة. الصورة من صفحة وزارة الصحة والسكان - فيسبوك

عَ السريع| تحقيق جنائي فرنسي بشأن عملية "سيرلي".. ورسائل الجرعة الثالثة ستصل بلا تسجيل

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

فرنسا تحقق في تسريب عمليات عسكرية بمصر

أعلن مكتب المدعي العام في باريس فتح تحقيق جنائي في قضية إفشاء أسرار دفاع وطني وكشف هويات عسكريين وعناصر في أجهزة الاستخبارات، وذلك إثر تسريب وسائل إعلام أسرارًا تتعلق بعملية فرنسية لمكافحة الإرهاب في مصر تحت اسم "سيرلي"، بدأت في فبراير/ شباط 2016 وتم تحريفها و"استخدمت لأغراض القمع الداخلي".

وكان موقع ديسكلوز الإلكتروني الاستقصائي ذكر في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني، أن مصر حرفت مهمة للاستخبارات الفرنسية تحمل اسم "سيرلي" بدأت في فبراير 2016 لحساب مصر في إطار مكافحة الإرهاب، عن مسارها، باستخدامها المعلومات التي جمعت لشن ضربات جوية على آليات يشتبه بأنها لمهربين. وكتب الموقع بأن "القوات الفرنسية شاركت في 19 عملية قصف على الأقل ضد مدنيين بين 2016 و2018".

ورغم القلق والتحذيرات من جانب بعض المسؤولين من التجاوزات المرتكبة في هذه العملية، نقل ديسكلوز عن مستندات رسمية بأن السلطات الفرنسية لم تعد النظر بهذه المهمة. وبعد نشر هذه المعلومات، تقدمت وزارة القوات المسلحة الفرنسية بشكوى "لانتهاك أسرار الدفاع الوطني".

وفي السياق، قال المتحدث باسم الوزارة إيرفيه جرانجان "كان هناك تسريب لوثائق يشملها السر الدفاعي الوطني"، مضيفًا أن "هذا التسريب هو انتهاك للقانون (...) وخطير للغاية، لأن ما يكشف قد يظهر أشياء حول أساليب عمل الجيش، يمكن أن يعرض سلامة أفراد الجيش للخطر".

كما أشار المتحدث إلى أن الوزارة أطلقت "تحقيقا داخليا للتحقق من أن القواعد قد تم تطبيقها بالفعل" من قبل الشركاء المصريين لأن "الخطوط العريضة لهذه المهمة الاستخبارية تلبي متطلبات صارمة جدا: يتعلق الأمر بمكافحة الإرهاب بعيدا عن المشاكل الداخلية".

ورغم رغبة باريس المعلنة في إعادة تركيز صادراتها من الأسلحة إلى أوروبا، تبقى مصر أحد الزبائن الرئيسيين للمعدات العسكرية الفرنسية.


"الصحة": رسائل الجرعة الثالثة ستصل بلا تسجيل

قال الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إن الوزارة تستعد لتوجيه رسائل الحصول على الجرعة الثالثة من لقاحات كورونا للشريحة المستهدفة، خلال الأيام المقبلة، دون الحاجة إلى التسجيل في الموقع.

ونقلت الشروق عن عبد الغفار قوله إن حصول المواطنين على لقاح سيكون عند طريق تلقي رسالة sms بموعد الجرعة الثالثة بدون تسجيل مرة أخرى على الموقع، بعد مرور 6 أشهر من حصولهم على الجرعة الثانية، ليتوجهوا لتلقي الجرعة الثالثة المعززة في نفس المركز الذي حصلوا من خلاله على الجرعتين السابقتين.

وأضاف أن الجرعة المعززة لا تستهدف جميع المواطنين وإنما أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن والكوادر الطبية، لأنهم الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس، والذين قد تسبب إصابتهم بالفيروس مشاكل صحية.

وأضاف أنه حال عدم استقبال المواطن لرسالة على الهاتف المحمول بالتوجه لتلقي الجرعة الثالثة، يجب الاتصال بالخط الساخن 15335 أو التواصل على واتساب رقم 01555005500 المخصص لمنظومة اللقاحات.

.. وسويسرا تلغي حجر القادمين من مصر

إلى ذلك، أعلنت سويسرا إلغاء شرط الحجر الصحي لمدة 10 أيام للمسافرين القادمين من مصر وبريطانيا والتشيك وهولندا؛ وذلك اعتبارا من يوم أمس السبت.

وكانت سويسرا قد اتخذت قرار بوضع القادمين إليها بالحجر الصحي لمدة 10 أيام؛ استجابة للمخاوف من انتشار متغير فيروس كورونا الجديد أوميكرون.


استمرار إلغاء رسوم السحب النقدي حتى منتصف 2022

كشف مصدر في البنك المركزي المصري تحدثت إليه المنصة توجه البنك لإصدار قرار في منتصف الشهر الجاري، يمد سريان إلغاء الرسوم والعمولات الخاصة بعمليات السحب النقدي من ماكينات الـ ATM، حال السحب من ماكينة لبنك يختلف عن بنك العميل، وذلك حتى شهر يونيو/ حزيران 2022، على أن يتحمل البنك المصدر للبطاقة تلك الرسوم والعمولات.

وكان البنك المركزي المصري، أصدر عدة قرارات لمواجهة جائحة كورونا، من بينها إلغاء هذه الرسوم، مع بدء اتخاذ الإجراءات الاحترازية لمواجهة الجائحة في مارس/ آذار 2020.

وكشف المصدر الذي اشترط عدم نشر اسمه، أن البنك المركزي سيصدر قراره منتصف الشهر الجاري "استمرارًا لجهود البنك المركزي المصري الاستباقية في مواجهة تداعيات جائحة كورونا والتي تهدف لتنشيط وحماية الاقتصاد القومي والحفاظ على مكتسبات الإصلاح الاقتصادي واستقرار القطاع المصرفي".

وبحسب المصدر نفسه فإن الإعفاء سيمتد كذلك إلى كافة المصروفات والعمولات الخاصة بخدمات التحويلات البنكية بالجنيه المصري، وإصدار المحافظ الإلكترونية مجانًا، وإلغاء كافة العمولات والرسوم الخاصة بعمليات التحويل بين حسابات الهاتف المحمول، وعمليات التحويل بين أي حساب هاتف محمول وأي حساب مصرفي، وكذلك إصدار البطاقات المدفوعة مقدماً للمواطنين مجانًا على أن تكون تلك البطاقات لاتلامسية (Contactless)، حال بدء البنك في إصدار هذا النوع من البطاقات، وإلغاء الرسوم والعمولات الخاصة بعمليات السحب النقدي، على أن يتحمل البنك المصدر للبطاقة تلك الرسوم والعمولات، ولا يتضمن ذلك عوائد البطاقات الائتمانية.

وتضمن تلك القرارات الاستمرار في إلغاء الرسوم والعمولات الخاصة بعمليات السحب النقدي لبطاقات صرف المعاشات، وتحمل البنك المركزي مصاريف السحب النقدي لهذه البطاقات من ماكينات الصراف الالي، والتي تتراوح قيمتها التقريبية ما بين 60 مليون إلى 70 مليون جنيه خلال الفترة المشار اليها، وذلك بحسب ما قاله المصدر.

وأضاف أنه فيما يتعلق بالتحصيل الإلكتروني عبر الإنترنت ستتضمن القرارات أيضاً استمرار إلغاء كافة رسوم تفعيل خدمات التحصيل الإلكتروني عبر الإنترنت (E-Commerce)، وذلك لتخفيف الأعباء المالية عن الشركات بإعفائها من المصاريف التي كانت مطلوبة منها، لتفعيل هذه الخدمات، مثل "المصاريف التي يتم سدادها مرة واحدة لتفعيل الخدمة، والمصاريف الشهرية للخدمة، ومصاريف الخدمات الإضافية".


تعطيل الدراسة بالإسكندرية بسبب الطقس

أعلن اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، مساء أمس السبت، تعطيل الدراسة اليوم الأحد بجميع المدارس الحكومية والخاصة والمعاهد الأزهرية بالنسبة للطلاب والمعلمين في نطاق المحافظة بسبب سوء الأحوال الجوية.

وتوقعت الهيئة العامة للأرصاد الجوية تعرض البلاد لحالة من عدم الاستقرار في الأحوال الجوية بدءًا من اليوم بالتزامن مع نوة قاسم.

ويستثنى من ذلك القرار كل من القيادات، وأطقم العمل والنوبتجيات، وفق الاحتياجات التي يحددها مديري الإدارات التعليمية.

ويهدف القرار لإتاحة الفرصة للأجهزة والجهات المعنية لاتخاذ جميع التدابير اللازمة والتعامل الفوري مع تداعيات حالة عدم الاستقرار في الطقس والآثار السلبية الناجمة عنها.

ونصحت محافظة الإسكندرية المواطنين بارتداء الملابس الثقيلة وتوخي الحذر، مشيرة إلى أن فرص هطول الأمطار اليوم تتركز على مناطق غربي المحافظة.

.. والأرصاد تتوقع طقسًا ليليًا باردًا

قالت إيمان شاكر وكيل مركز الاستشعار عن بعد بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، إن هناك فرصًا لسقوط أمطار متوسطة اليوم الأحد، على السواحل الشمالية والوجه البحري على فترات متقطعة، علاوة على نشاط الرياح على مناطق من السواحل الشمالية ووسط سيناء.

وأضافت شاكر، أن طقس اليوم الأحد سيكون لطيفًا في النهار على القاهرة الكبرى والوجه البحري والسواحل الشمالية معتدلًا على شمال الصعيد، مائلًا للحرارة على جنوبي سيناء والصعيد، على أن يكون باردًا ليلًا على كافة الأنحاء.

وأكدت وكيل مركز الاستشعار عن بعد، بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، أن هناك تراجعًا تدريجيًا في درجات الحرارة خلال الأيام الماضية، مطالبة المواطنين بضرورة ارتداء الملابس الشتوية أثناء خروجهم من المنزل خاصة في الصباح الباكر وليلًا.

وبالنسبة لدرجات الحرارة فمن المتوقع أن تسجل القاهرة العظمى 21 درجة والصغرى 14 درجة، والإسكندرية العظمى 21 والصغرى 14 درجة، ومطروح العظمى 21 درجة والصغرى 13 درجة، وسوهاج العظمى 22 درجة والصغرى 10 درجة، وقنا العظمى 24 درجة والصغرى 11 درجة، وأسوان العظمى 27 درجة والصغرى 23 درجة


الأزهر يحذر من "التطبيع" مع المثلية

أطلق الأزهر اليوم الأحد تحذيرًا من المواد الإعلامية التي تستهدف ما أسماه "تطبيع" المثلية الجنسية وذلك بعد أيام من دعوة مشابهة أطلقها المحلل في قنوات بي إن سبورتس ولاعب النادي الأهلي ومنتخب مصر السابق محمد أبو تريكة حيث دعا إلى التصدي لحملة دعم المثليين التي يطلقها الدوري الإنجليزي الممتاز كل موسم.

وكتب الأزهر عبر حسابه على تويتر "تحذيرًا" من "المواد الإعلاميَّة التي تستهدف تطبيع" المثلية الجنسية، التي وصفها بأنها "فاحشةٌ مُنكرَة، وانحلالٌ أخلاقي بغيض، ومخالفةٌ لتعاليم الأديان، وانتكاسٌ للفِطرة الإنسانية السَّوية، وإمعَانٌ في الماديِّةِ وتقديسِ الأهواء"، حسب تعبيره.


الجيش السوداني سيترك السياسة في 2023

أشار الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان أمس السبت إلى أن الجيش سيترك الساحة السياسية بعد الانتخابات المقررة في عام 2023، مضيفا أن المؤتمر الوطني لن يكون جزءا من المرحلة الانتقالية بأي صورة من الصور.

وبعد انقلاب عسكري قادة البرهان أواخر أكتوبر تشرين الأول أوقف مسار انتقال السودان إلى نظام ديمقراطي بقيادة مدنية، تم توقيع اتفاق في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني أعيد بموجبه رئيس الوزراء عبد الله حمدوك إلى منصبه لقيادة حكومة تكنوقراط حتى إجراء الانتخابات في يوليو/ تموز 2023.

وأوضح البرهان في مقابلة أجرتها معه رويترز "عندما تأتي حكومة منتخبة، الجيش والقوات النظامية ليست لديها مشاركة في الشأن السياسي" مشيرا إلى أن هذا هو الوضع الطبيعي وما تم الاتفاق عليه.

وأثار الانقلاب الذي أنهى شراكة مع الأحزاب السياسية المدنية بعد الإطاحة بعمر البشير إدانات دولية بعد اعتقال عشرات المسؤولين وشن حملات قمع على المحتجين.

ودعت لجان المقاومة الشعبية والأحزاب السياسية إلى تخلي الجيش عن الشأن السياسي فورا ورفضت أي حلول وسط بما في ذلك الاتفاق مع حمدوك. وقال مسعفون إن 44 شخصا على الأقل قتلوا في المظاهرات كثير منهم إثر إصابته بطلقات رصاص أطلقتها قوات الأمن.

وقال البرهان "بدأت التحقيقات بشأن ضحايا الاحتجاجات لنعرف من فعل ذلك ومعاقبة المجرمين، والحكومة تحمي حق التظاهر السلمي".

وفي أعقاب الانقلاب أقيل الكثير من كبار الموظفين المدنيين أو نقلوا من مواقعهم وتم استبدالهم بآخرين من عهد البشير في قرارات عاد حمدوك لإلغائها.

وقال البرهان "المؤتمر الوطني (حزب البشير) لن يعود مرة أخرى في الفترة الانتقالية ونحن ملتزمون بذلك".

ويعاني السودان في خضم أزمة اقتصادية طاحنة ولم تبزغ بعض المؤشرات الإيجابية إلا مع بدء تدفق الأموال من صندوق النقد والبنك الدوليين ودول غربية والتي تم تعليق معظمها بعد الانقلاب.

وقال البرهان إنه يتوقع عودة الدعم الاقتصادي الدولي بعد استقرار الأوضاع في البلاد تحت حكومة مدنية، مضيفا أن الدولة لن تتخلى عن الإصلاحات التي طبقتها سواء بالعودة إلى الدعم أو طبع أوراق النقد.

ومضى يقول "عندما تعود الأوضاع لطبيعتها نتوقع عودة المساعدات الاقتصادية الدولية والحكومة المدنية ستتولى هذا الأمر".

كما أشار البرهان إلى أن السودان ملتزم بتحقيق العدالة، وقال "لدينا تفاهمات مع المحكمة الجنائية الدولية للمثول أمام القضاء أو أمام المحكمة…ونحن ملتزمون بتحقيق العدالة ومحاسبة المجرمين".


رفع قيود السفر على ثلاثة من عائلة القذافي

رفع مجلس الأمن الدولي قيود السفر المفروض على أفراد في عائلة الزعيم الليبي معمر القذافي، بينهم أرملته صفية فركاش، لـ"أسباب إنسانية".

وقال بيان للمجلس، الجمعة، إنه تقرر منح موافقة استثنائية للسفر لأسباب إنسانية، اعتبارًا من 1 ديسمبر 2021 حتى 31 مايو/ أيار 2022، للأفراد الثلاثة التالية أسماؤهم: صفية فركاش البرعصي وعائشة معمر القذافي ومحمد معمر القذافي.

وبموجب القرار، قد يقوم هؤلاء الأفراد الثلاثة بسفر غير محدود لأغراض إنسانية خلال الإطار الزمني المحدد. وينبغي على من يشملهم القرار تقديم معلومات حول وجهاتهم قبل السفر وفي غضون شهر واحد بعد السفر.

ويمكن أن تنظر اللجنة المعنية بقرار مجلس الأمن بشأن ليبيا تمديد أو تجديد الإعفاء، إذا اقتضت الظروف ذلك.

ويتعين على أي دولة تسمح لأي من الأفراد الثلاثة بالسفر إلى أراضيها أو عبرها إخطار اللجنة في غضون 48 ساعة بعد الوصول أو المرور داخل أراضيها.

وصدرت أوامر مجلس الأمن بحظر السفر على عائلة القذافي في فبراير/ شباط 2011، تزامنا مع اندلاع الانتفاضة ضد الزعيم الليبي.