رؤساء وفود الدول المشاركة في قمة الكوميسا بالعاصمة الإدارية. الصورة: المتحدث باسم الرئاسة- فيسبوك

كلمة السيسي في إطلاق الخطة الاستراتيجية 2021-2025 لقمة الكوميسا 23/11/2021


أشكر السيد فينكاتا على عرضه الوافي والمفصل وعلى المقترحات المقدمة من مجلس أعمال الكوميسا. وأطلب من الأمانة العامة مراعاة كافة المقترحات الواردة في التقرير، والعمل على تنفيذها في إطار برامج التكامل الإقليمي للتجمع.

والآن، أعلن الانتهاء من هذا البند والانتقال للبند التالي:

الأخوة الأعزاء،

ننتقل الآن إلى البند الخاص بإطلاق الخطة الاستراتيجية متوسطة المدى 2021-2025 للكوميسا.

السادة رؤساء دول حكومات الكوميسا،

السيدات والسادة،

إنه لفخر كبير أن يتم إطلاق الخطة الاستراتيجية متوسطة المدى 2021-2025 للكوميسا في ظل رئاسة مصر للتجمع، حيث تعكس الاستراتيجية النية الصادقة والسياسات الجادة للدول الأعضاء لاستكمال البناء على ما تم انجازه خلال السنوات الماضية لتعميق التكامل الاقتصادي، وتحقيق التنمية الاقتصادية في دول الإقليم، بما يساهم في تحسين الظروف المعيشية والاجتماعية لمواطني دول الكوميسا.

ولقد قامت الدول الأعضاء بمعاونة الأمانة العامة للكوميسا من خلال سلسلة مطولة من الاجتماعات الفنية المكثفة لإعداد هذه الاستراتيجية، وذلك بهدف استكمال تحقيق أهداف التكامل الاقتصادي الإقليمي والقاري، وبما يتوافق مع أجندة التنمية العالمية والقارية. ويساهم في دفع حركة التكامل داخل منطقة التجارة الحرة للتجمعات الثلاث: الكوميسا وجماعة شرق أفريقيا، وجماعة تنمية الجنوب الأفريقي "SADC".

أصحاب الفخامة،

السيدات والسادة الحضور،

لقد جاءت الاستراتيجية لتعكس طموحات الدول الأعضاء ورغبتها في وضع خطة مدروسة لتحقيق أعلى درجات التكامل الاقتصادي الإقليمي، ووضع رؤية واضحة لتحقيق تكامل السوق، والتكامل المالي، والتكامل الإنتاجي، والتكامل في مسائل النوع والشؤون الاجتماعية بين الدول الأعضاء، لتتحول بذلك إلى محرك أساسي لتنفيذ أهداف التنمية والتعاون المشترك في شتى المجالات على الأجل المتوسط، ودافعا قويا للاستمرار على الأجل الطويل.

ومما لا شك فيه، أن هذه الاستراتيجية تأتي مصحوبة بعدد من التحديات التي يشهدها الاقتصاد العالمي، بسبب جائحة كورونا وتأثيرتها السلبية على اقتصاديات الدول الأعضاء، وهو الأمر الذي يتعين معه بذل مزيد من الجهود التنسيقية للحفاظ على صحة مواطني الدول الأعضاء باعتبارهم المحرك الأساسي للتنمية الاقتصادية والتكامل الاقتصادي الإقليمي.

وعلى الرغم من هذه التحديات، فإني على يقين بأن تضافر الجهود المبذولة من الدول الأعضاء والأمانة العامة، وشركاء التنمية، سيساهم في تنفيذ كافة الأنشطة المدرجة بالاستراتيجية بالفاعلية المطلوبة. كما أن العمل على مواءمة السياسات الوطنية ومراجعة تنفيذ الاستراتيجية بصورة دورية وربطها بالرؤى والأهداف الوطنية، سيضمن التطبيق الفعال لها، وتحقيقها لأهداف المروجوة، لأهدافها المرجوة، لتعميق التكامل الاقتصادي في إقليم الكوميسا، ورفع معدلات التنمية الاقتصادية بالدول الأعضاء.

أصحاب الفخاة،

السيدات والسادة الحضور،

إنه لمن دواعي سروري أن أعلن رسميا عن إطلاق الخطة الاستراتيجية متوسطة المدى 2021-2025 للكوميسا، وأتوجه بخالص الكر للقائمين على إعداد هذه الاستراتيجية، متمنيا الازدهار والنجاح لشعوب.. لشعوب الدول الأعضاء وجميع دول القارة الأفريقية.

والآن، اسمحوا لي أن أسلم الخطة الاستراتيجية للسيدة أمين عام الكوميسا.


ألقيت الكلمة في القاهرة، بالعاصمة الإدارية الجديدة، بمشاركة رؤساء الدول والحكومات أعضاء التجمع.


خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط