تصميم المنصة

أنت أنت وفقط: عشر نصائح لكتابة سيرتك الذاتية

بدأت حياتي العملية في سن الثامنة عشرة، بعد الثانوية العامة مباشرة، وأذكر أني كتبت في أول سيرة ذاتية لي أني امتلك رخصة قيادة. لم أفكر حينها لماذا قد تهم هذه المعلومة الجهة التي أتقدم لها بطلبي، ولم أفكر في علاقتها بطبيعة الوظيفة؛ لكن كان هذا السائد وقتها فاتبعته. أضحك الآن عندما أتذكر ذلك بعد مرور 25 سنة فالوظيفة لم تكن سائقة أو مندوبة مبيعات وهذه المعلومة لم تكن لتهم أحدًا. لا بأس إذا من قليل من العك في سيرتنا الأولى، ولكن مع تراكم الخبرة يتوقع الآخرون منا أن نكون أكثر وعيًا.

خلال سنوات عملي التالية قمت بتعيين زملاء في ما يزيد عن مئة وظيفة وبالتالي راجعت بضع آلاف من السير الذاتية، وهذه نصيحتي الشخصية لك بعد هذا العمر الطويل.

ليس من المهم ذكر عنوانك بالتفصيل إذا لم يكن متوقعًا تلقي الرد بالبريد. ما يهم جهة عملك هو البلد والمدينة وربما الحي، ما لهم أن تكون/ي متواجدًا/ـةً في ساعات العمل وأن تؤدي ما عليك بتركيز ونجاح. وعلى العكس قد يكون عدم ذكرك العنوان بالتفصيل مؤشرًا على تقديرك لخصوصية بيانات الأفراد.

ذكر ديانتك في السيرة الذاتية يعني أنك تمارس/ين التمييز الديني أو تأمل/ين فيه. لماذا تريد/ ين أن تعرف جهة عملك أنك مسلم/ـة سوى تخيلك أن ذلك قد يعطيك أفضليةً ما؟ بالنسبة لي شخصيًا استبعدت جميع السير الذاتية التي ذُكرَت فيها ديانة المتقدم واعتبرت في ذلك إهانة للمؤسسة التي أعمل بها. أنت انسان له خبرات ومهارات يتقدم لعمل ولا يجب أن تقبل/ ي تعريفك وفق أية معايير أخرى.

حالتك الاجتماعية بدورها لا يجب أن تهم أحدًا، وعلى العكس مثلها مثل بنود أخرى مذكورة هنا تؤدي كتابتها لاستبعاد سيرتك الذاتية في المؤسسات الدولية المحترمة. لا يخص أحدًا إن كنت متزوجًا/ ـةً أم عزباء، لديك شريك ما أو حتى أطفال. ما لهم هو تواجدك في ساعات العمل وأداء عملك باتقان. لا يجب أن تخبر/ي جهة العمل "يمكنكم حلبي لآخر قطرة فأنا لا أعول وليس لدي أطفال"، أو "لدي خمسة أطفال وبالتأكيد ستقومون بمراعاة احتياجي لتغطية نفقاتهم". أنت أنت وفقط.

لا تقومي بإرسال السيرة الذاتية لشريكك. بعيدًا عن نصيحتي الشخصية بالهروب فورًا من هذه العلاقة فما تراه جهة العمل هو "هذا شخص كسول وغير معني بالتقدم للعمل معنا وهناك من يحاولون انقاذه".

يجب أن يكون إيميلك محترمًا. ما يُفهم من عناوين مثل princess21 وmero وmadymady هو أنك ما زلت في عالم الجيمز والمنتديات ولا تستطيع/ين الفصل بين ما هو شخصي وما هو مهني.

اقرأ/ي إعلان الوظيفة بعناية فائقة خمس مرات على الأقل. من كتبوا هذا الإعلان أمضوا أيامًا يفكرون في كل كلمة وكيف ستؤثر على متقدمين لا يعرفونهم ولا يعرفون الوظيفة بالتفصيل. المعلن يحاول تمرير رسائل لك عبر هذا الإعلان. هناك الكثير بين السطور يبين طبيعة الوظيفة وثقافة المؤسسة، يمكنك استغلال ذلك في تحديد ما إذا كنت ترغب/ين أصلا في العمل معهم أم لا، وما يمكنك إبرازه في السيرة الذاتية على حساب خبرات أخرى.

اقرأ/ي إعلان الوظيفة بعناية فائقة خمس مرات على الأقل. اتبع/ي تعليمات التقديم. إذا تم تحديد ما يجب كتابته في الـ email subject فهو مطلوب. إذا طُلب خطاب إبداء رغبة فهو شرط أساسي، وهو مساحة لك لعرض فهمك للوظيفة وقدرتك على الكتابة والتعبير عن نفسك، والتأثير في المتلقي واستعراض مهاراتك اللغوية. في كل إعلان هناك ديدلاين؛ التزم/ي به.

اكتب/ي ملخصًا معلوماتيًا في بداية السيرة الذاتية من فقرة واحدة أجمل/ي فيها مجالات وعدد سنوات الخبرة ومجالات اهتمامك. ابتعد/ي تماما عن العبارات المطاطة التي لا تقول شيئًا عنك أنت مثل "أرغب في الانضمام إلى مؤسسة تصقل خبراتي" أو "أود استشراف فرص جديدة ترضي دوافعي في العمل".

إذا لم تكن لديك خبرات عملية سابقة أبرز/ ي قدراتك على التعلم والابتكار حتى لو في مجالات خارج العمل. أعرف شخصًا ذكر أنه حين كانت والدته تغلق الهاتف الأرضي ذو القرص الدوار بالقفل، كان يقوم بالاتصال عن طريق التكتكة على زر الحرارة.

النصيحة العاشرة منك. شارك/ ينا في التعليقات وسنقوم بتحديث هذه القصة بأفضل ما يشاركنا به قرائنا.

حظًا سعيدًا.


هذه بعض النصائح التي شاركنا إياها قراء المنصة بعد النشر:

من إبراهيم صيام:

  • عند عرض الخبرات السابقة، عليك الحديث عن الإنجاز أكثر من الحديث عن المنصب أو المدة التي شغلت فيها المنصب؛ مثلًا قل نجحت في تغيير نظام الشركة إلى كذا، نجحت في توفير نفقات كذا في السنة، بدلا من قول "بقالي عشرين سنة بارسم اوتوكاد أو عشر سنين مدير حسابات".
  • في خطاب إبداء الرغبة أو ال"المتوفيشن ليتر" وكذلك في "الانترفيو"، من الأفضل أن تبين إن لديك رؤية مستقبلية بخصوص الوظيفة التي تتقدم لها وأن رؤيتك متفقة مع الرؤية المستقبلية للمكان، بدلا من "أنا عايز أشتغل معاكو عشان انتو شركة كبيرة ونفسي اتعلم منكو".

من عبد الباسط عياش:

  • كل مرة تقدم على وظيفة، عدل السيرة الذاتية حسب خبراتك السابقة تناسب الوظيفة اللي مقدم عليها ولا لأ؛ مثلا في فترة من حياتي اشتغلت إداري، وأظن هذه الخبرة لن تكون مفيدة في سيرة ذاتية تقدم لوظيفة محرر أو صحفي، فيمكن حذفها. في فترة سابقة كانت سيرتي الذاتية من 3 أو أربع صفحات، ثم فكرت مرة أن أراجعها وكأني أنا الـHR ولقيت إن مفيش حد عنده مرارة يقرا كتاب حياتي يا عين، فاختصرتها لصفحة واحدة، وشايف إنها كدا أفضل بكتير.
  • مش مطلوب منك تكتب في السيرة الذاتية إنك سوبرمان وبتعرف تعمل كل حاجة، اكتب مهاراتك بكل صدق ودقة.

من فتحي أبو حطب:

  • كتابة السير الذاتية غالبا ما تعتمد على templates مكررة وشبه محفوظه تقريبا. لا توجد مشكلة في ذلك فيما يتعلق بالمعلومات الأساسية، لكن الجزء الخاص بالخبرات العملية أنصح بتقسيمه لأجزاء منفصلة، وكل تجربة واضح فيها المهام الحقيقية، وإن لزم الأمر شرح في سطرين عن طبيعة الدور ونقاط التميز. فالسيرة الذاتية هى فرصة لإرسال رسائل مباشرة لمكان العمل. وكل وظيفة قد تستدعي توضيح مهارات وخبرات معينة. ولو الشغل صحافة، ياريت الزميل أو الزميلة يعتبروها موضوع بيكتبوه عن نفسهم بهدف إقناع من يقيم السيرة الذاتية.
  • نموذج LinkedIn نموذج مميز جدا في تقسيم الخبرات والتعليم ومساحات الشرح والتوضيح. مهم جدا الناس تستخدم LinkedIn والشركات كمان تطلبه من المتقدمين لو موجود لأنه بيفرض طريقة منظمة ومساحات للتعبير وبيغير علاقتك بالسيرة الذاتية.

من داليا زخاري:

  • من المهم عند كتابة منصب سابق شغلته تقديم وصف مختصر لطبيعة المهام، لأن المهام داخل كل منصب تختلف أحيانا من مكان إلى آخر.

من رشا عبد الله:

  • إذا كنت ممن يرفقون صورة في السيرة الذاتية، تأكد انها صورة بروفشنال. أنت لا تتقدم لوظيفة فنان استعراضي أو نجم سينما
  • عند عرض الخبرات، ابدأ بالأحدث أولا.
  • تجنب وجود أي أخطاء لغوية أو إملائية في سيرتك، يعطي هذا انطباعا بأنك شخص غير حريص.
  • خصص بعض الوقت قبل التقديم لإجراء بحث بسيط عن الجهة والأشخاص الذين ستعمل معهم