صورة أرشيفية للرئيس السيسي أثناء اطلاعه على مشروعات تطوير قناة السويس. المتحدث باسم الرئاسة- فيسبوك

نص كلمة السيسي خلال افتتاح عدد من مشروعات تطوير هيئة قناة السويس 11/5/2021



بسم الله الرحمن الرحيم،

من فضلك اللي هاياخد اللوحات بس يخليها قدامنا شوية. من فضلك.

بسم الله الرحمن الرحيم،

اسمحولي إن أنا في البداية إن أنا أوجه التحية والتقدير والاحترام للشعب المصري، ولهيئة قناة السويس، وكل سنة وإنتوا طيبين، وربنا سبحانه وتعالى يعيد علينا هذه الأيام يعني بالخير وبالسلام وبالأمن والاستقرار. وبمناسبة العيد، كل سنة والعالم العربي والإسلامي ومصر بخير وسلام، والعالم كله بخير وسلام.

الحقيقة الزيارة بتاعة النهارده كان الهدف منها إن إحنا نأكد على المؤكد يعني إن قناة السويس اللي يعني بكفائتها بتعمل مش بس هي كمجرى ملاحي لأ أيضًا شركات قناة السويس بتعمل، وإنتوا هاتشوفوا أو اللي إحنا أثناء العرض الكلام اللي اتقال في الأنشطة والشغل اللي بيتم تنفيذه خلال المرحلة ديت.

فأنا بقدم التقدير مرة تانية والتهنئة للهيئة على الجهد اللي اتعمل، والجهد اللي هايتعمل إن شاء الله في المشروع اللي عرضه سيادة الفريق أسامة.

أنا عايز أقول إيه، إن إحنا، يعني، هيئة قناة السويس دي هيئة عملاقة، كبيرة قوي، والشركة ليها رؤية في المرفق بتاعها والمحافظة عليه، وتطويره بما يتلائم أو يتوافق مع يعني تطور الحركة التجارة في العالم. واللي إنتوا سمعتوه النهاردة من ال، على إن إحنا نعمل يعني تحسين لحركة المجرى الملاحي في الجزء الجنوبي إن شئنا إن إحنا نسميه كده، اللي هو الجزء اللي حصل فيه المشكلة، مش كده؟ اللي هم ال، يعني نقول ال50 كيلو الأخرانيين دور، سواء ال10 الموجودين جوة البحيرات المرة، أو على امتداد الجزء الآخر حتى خليج السويس.

أنا طبعًا، يعني، كنت أتمنى إن اللي يعمل الشغل كله هيئة قناة السويس. يعني عندنا كراكات كبيرة، وعملاقة، وفي كراكة هاتيجي في شهر 8 هاتنضم للأسطول، وبالتالي هل إحنا يعني المدة الزمنية اللي إحنا ممكن لو إحنا كهيئة بمواردنا بمعداتنا قمنا بالعمل ده، وممكن الاستعانة ببعض الشركات بردو لو كان ده المدة 24 شهر، 24 شهر، اتفضل استريح.

يعني طبعًا، يعني، كل ما كان المدة أقل من كده، أنا مش عايز ألزم، لأن أنا هنا مش عايز أحشد موارد ضخمة جدًا لعملية التوسعة، يعني مش هاقول إن إحنا مش في عجلة، مش، لأ، إحنا هانتحرك وهانشتغل بإمكانيات الهيئة، وممكن الاستعامة ببعض الشركات إذا تم تقديم عروض مناسبة لموضوع التكريك اللي إنتوا عايزين تعملوه دوت.

إذا كان ده خلاص يعني ده الشكل والتصور النهائي. أنا كنت عارف إن ده كان ضمن يعني الإجراءات اللي الهيئة حطاها لتطوير المجرى الملاحي كله، مش بس الجزء اللي إحنا افتتحناه، لا ده كان ده من ضمنه بس مرحلة يمكن تكون مرحلة متأخرة شوية يعني وجه أوانها دلوقتي بحكم الظروف اللي حصلت. فإحنا يعني خلينا أقول إن إحنا ننطلق ونتحرك فيها ونعملها يعني، وأتصور إن مواردكم مش محتاجين بقى نعمل مرة تانية كده يا دكتور مصطفى، مش كده؟ مش محتاجين.. طيب.. يعني إن شاء الله نتحرك فيهم.

النقطة التانية اللي أنا عايز أتكلم فيها، إن.. اللي إحنا بنشوفه النهاده بردو وده بيؤكد عطاء شعبنا، عطاء الشعب المصري. واسمحولي أقولكم إن إحنا خلال الشهر الكريم ده، كانت الدراما بتتناول قضايا كثيرة جدًا مرت علينا كلنا، وهنا يعني مش هايفوتني ومافتكرش هايفوت أي مسؤول في مصر إنه يقدم التحية والتقدير والاحترام لأسر الشهداء والمصابين اللي هم (تصفيق) اللي هم زي ما كنا بنقول دايما قبل كده ويمكن ماكانش واصل يعني تماما للناس إن، إن اللي تلقى، تلقى النار والرصاص والعبوات الناسفة والمتفجرات، هم أبناء مصر من الجيش والشرطة، تلقوه بالنيابة عن، أو بدلًا من إنه مايتلقاش شعب مصر.

إحنا لما قلنا كلمة ارهاب محتمل، كان يمكن كتير من المصريين يقولوا إرهاب إيه؟ هو في حاجة؟ هو هايحصل حاجة؟ لأ، الدولة بيبقى ليها رؤية.

أنا بسجله دلوقتي ليه؟ مش هاقول علشان ماننساش، مافتكرش إننا هاننسى الفترة الصعبة ديت، ولكن أتصور إن الدراما اللي اتقدمت، واللي لازم تقدم أكتر من كده، واتكلمت في أحداث كتيرة حصلت، بعد ما يمكن نكون إحنا تجاوزناها بشكل كبير، وفكرتنا بأيام صعبة مرت علينا. ومرت علينا بفضل الله سبحانه وتعالى أولًا، ثم بفضل تضحيات المصريين. ما مرتش إلا بتضحياتكم إنتم. تضحيات شعب مصر، كل أسرة قدمت شهيد في أي قطاع من قطاعات الدولة، الجيش الشرطة القضاء المساجد الكنايس، كل ده، أتصور إن ده كان مشاركة أو تمن تم تسديده لمكافحة الإرهاب اللي إحنا كنا قلنا في افتكروا في 2013، مش كده، آه، في يوم 24-7 وقلنا إن في إرهاب محتمل.

أنا عايز أقول أنا بذكر ده دلوقتي ليه؟ لأن إحنا لما قلنا كلمة ارهاب محتمل، كان يمكن كتير من المصريين يقولوا إرهاب إيه؟ هو في حاجة؟ هو هايحصل حاجة؟ لأ، الدولة بيبقى ليها رؤية، الدولة والمسؤولين، وفي دراسات بتتعمل، وفي تقديرات موقف بتتعمل، بتبقى شايفة وتستشرف المستقبل. وبالتالي كانت شايفة إن هايبقى في تحدي هايقابلنا، وقابلنا بالفعل، وكان كتير أثناء الأزمة مابنتهز كلنا، ومش هاقول بنتلخبط، لكن طبعا ده كان رد فعل لشعب خايف على بلده، يعني أنا، يعني، لما كنت بلاقي الناس بتتألم قوي، وبتتهز أحيانا، أقول طب ما هو طبيعي، ما هم خايفين على بلدهم، ولكن الأمور بفضل الله سبحانه وتعالى وزي ما قلت بفضل التضحيات، بتنتهي، وبتتحسن الأمور، وإن شاء الله هاييجي علينا وقت مش بعيد قوي إن إحنا نقول الحمد لله هذا الأمر تم يعني تجاوزه تماما يعني.

نيجي لنقطة تانية إنتوا قالقاكم يا مصريين، وقالقاني أنا كمان وأنا اتكلمت فيها قبل كدة، موضوع سد النهضة والتفاوض بشأنه، أنا كل اللي هاقولهولكوا حاجة واحدة بس: إنتوا من فضلكم اقلقوا لأن ده طبيعي، دي حياة، لكن لازم تكونوا متأكدين إن المسار بتاع التفاوض بيحتاج صبر وتأني، وماتستعجلوش النتايج، لكن كونوا واثقين من الله سبحانه وتعالى، ثقتكم في ربنا سبحانه وتعالى، وفي بلدكم وفي قدراتها، إن الحفاظ على حقوق مصر المائية ده أمر زي ما قلت مرة قبل كدة، يعني مش ممكن حد هايتجاوزه.

بس ماتستعجلوش وتتصوروا إن الأمور يعني كل حاجة ليها ترتيباتها وليها تدبيرها، والتفاوض عملية شاقة وصعبة، وإحنا بنضغط ويمكن زي ما إنتوا شوفتوا يمكن خلال الفترات يمكن الأسبوع ولا ال10 أيام الأخرانيين استقبلنا مبعوث أمريكي للقرن الأفريقي، واستقبلنا الرئيس الكونغولي رئيس الاتحاد الأفريقي تشيسكيدي عشان هذا الموضوع نتكلم فيه، ويعني الجهد والحركة ماشية على إن إحنا نصل إلى يعني حل لهذه المسألة اللي هي بتعتبر، اللي بنعتبرها من المسائل الحساسة جدًا جدًا، والمهمة جدًا جدًا.

ولكن زي ما بقول كده، القلق اللي إنتوا فيه قلق مقدَّر ومشروع، وأنا يعني سعيد بيه، لأن إنتم اهتمامكم ببلدكم ده أمر، أمر رائع الحقيقة. لكن كمان، لازم تكونوا متأكدي إن إن شاء الله إحنا حقوقنا لن يتم التفريط فيها.

يتبقى إن النهارده من ضمن الافتتاح اللي هانفتتحه أو.. هايترفع العلم على 34 مركب صيد، من 100 مركب كان تم يعني الهيئة اشتغلت فيهم أو بتشتغل فيهم يمكن من أكتر من سنة ولا سنة ونص يمكن.

الفكرة هنا، أنا عايز اقول المركب هنا في حدود 17، 18 مليون جنيه، عشان ماننساش الرقمين دول، 20، يعني لو قلنا 100 مركب يبقوا 2 مليار؟ 2 مليار جنيه. لو إنتم تصورتم إن البرنامج ده نقدر المواطنين إن هم ياخدوا، يعني المركب دي لغاية، يعني من 8 لـ 14 طقمها، من 8 لـ 14، ولكن مجهزة تجهيز كامل على إنها تعمل في المياه الإقليمية والمياه الدولية، تتحرك فيها رادار وفيها أجهزة اتصال، وفيها تلاجة وفيها مصنع تلج صغير، وحتى محطة مية عشان محطة تحلية مية صغيرة عشان توفر المية لل.. مش كده ولا؟ للمركب ديت.

أنا كل اللي بقوله واللي بقوله دايمًا في كل افتتاح من الافتتاحات ديت، بقول إن القطاع الخاص مدعو، مدعو للمشاركة في مثل هذه المشروعات، وإحنا خلصنا مشوار كبير جدًا في الموضوع، ومستعدين إن إنتم تبقوا موجودين في شركة لإدارة هذا الأمر بشكل أو بآخر بالتعاون مع الجهات المعنية.

أنا بقول كده ليه؟ بقولكوا كده ليه؟ لأن إحنا يعني بنحاول نحسن ونطور من طرق الصيد بتاعتنا اللي هي بتعتمد على مركب يمكن صغير عن كده شوية، أو ، يعني، وبيدي فرصة قليل قياسًا باللي موجود هنا.

فأنا بقول كده لأن إحنا قطعنا الشوط الكبير، وهنا يمكن تقول دي المركب غالية، المركب ديت مركب غالية. أولا مقارنة بتمنها مع مثيلتها المصنعة في دول أجنبية، لأ، مش كده؟ أرخص بكتير.

النقطة التانية، أصل إحنا لما نيجي نعمل حاجة بنعملها بتحقق المواصفات المطلوبة، مش بنعملها على قد الإيدين يعني إيه يللا كده، لا مش يللا كده. أنا بس بقول بالنسبة لل 100 مركب دول، دول نواة لأسطول صيد، يسمحلنا إن إحنا نخرج في المياه الدولية، وعندنا كل المعدات المطلوبة في هذه المراكب موجودة، وبقول تاني، مش بس هنا، في كل المشروعات اللي إحنا بنتكلم عليها، إن القطاع الخاص مرحب بيه، إنتم جزء أصيل من الوطن، وبالتالي مرحب بيكم في إنكوا إنتوا تشاركوا معانا في المشروعات اللي إحنا بنفتتحها دي، وإحنا قطعنا مشوار، يعني قطعنا شوط كبير، خلصنا تقريبا 90% إن ماكانش 100% من المطلوب. ويتبقى بقى العمل والحركة عشان نستفيد من اللي إحنا بنعمله.

أنا مرة تانية بقدم الشكر لهيئة قناة السويس على رأسها الفريق أسامة وبقوله متشكرين، وأرجو إبلاغ تحياتي وتقديري لكل أبناء الهيئة من يعني من أول الفريق أسامة لغاية أصغر عامل موجود، وأتمنالكوا التوفيق، وأتمنى إن إحنا في يعين بإمكانياتكم، بإمكانياتكم نستطيع إن إحنا نيجي خلال فترة زمنية، مش عايز أضغط عليكوا وأقول زي ما عملنا كده في المرة الأولى وأقول طب خلوها سنة، لأ خلونا نقول في أقصة وقت ممكن تخلصوا، لأن ده هايبقى ليه عائد على القناة، وعلى تحسين ظروف التشغيل بتاعتنا.

فـ.. كل عام وإنتوا طيبين وبشكركم وبالتوفيق إن شاء الله دائمًا، وربنا سبحانه وتعالى، وربنا سبحانه وتعالى يحفظ مصر بلدنا، ويحفظ منطقتنا، ويحفظ العالم كله من الشرور اللي موجودة ديت، وربنا يحفظنا إن شاء الله. شكرًا جزيلًا.

...

ألقيت الكلمة في محافظة الإسماعيلية، بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة.

...

خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط